Tuesday, March 27, 2007

كافل اليتيم


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
انا وكافل اليتيم كهاتين فى الجنه
واشار باصبعيه السبابه والوسطى

لا شك اننا جميعا قرانا هذا الحديث
او سمعناه فى خطبه جمعه
او فى برنامج دينى

واكيد كلنا تخيلنا شرف ومتعه وجمال وروعة صحبة الرسول فى الجنه
والاستمتاع بالنظر الدائم الى وجهه الكريم

لكن
الم تلاحظوا شيئا غريبا جدا جدا فى هذا الحديث؟
لقد اخذ منى هذا الحديث الكثير من التفكير والتأمل
وكذلك من التعجب والاندهاش والعجز عن الفهم

تصوروا
قال الرسول هذا الحديث
وسمعه كل المسلمين
ومازال هناك يتيما لا يجد من يكفله

ان هذا والله من الاعاجيب

اى تفكير منطقى يقول ان تأثير هذا الحديث ان تكون كفاله الايتام بالضرب
اذا ظهر يتيم يستحق الكفاله ينهال عليه المتنافسون
ويبذل كل متنافس قصارى جهده للفوز بهذا اليتيم ليكفله

ليس هذا من قبيل المبالغه
ولكنه كلام واقعى ومنطقى

اين الملايين الذين يصرفون ما يملكون لزيارة مسجد وقبر الرسول
واعادة الزيارة مرات
اين الملايين الذين يصلون ويبكون ويحنون للحبيب
اين الملايين الذين لا يطيقون اى اساءه للرسول ويفدونه بارواحهم

صحبة الرسول
ماذا بعدها؟

لماذا ندخر نقودا؟
لشراء سيارة؟
لشراء مصيف فى الساحل؟
لبعض الملابس والمتاع؟

اين اهمية هذا من اهمية صحبة الرسول
اين قيمة هذا من قيمة ان تلازم الحبيب

الموضوع فيه سر

لو اتى الرسول الان وقال اعطونى اموالكم
لاعطيناه اموالنا كلها
ولاعطيناه ارواحنا وابنائنا وابائنا

نحن نضحى باموالنا لما هو اقل من هذا بكثير
لو هناك حملة تبرعات من اجل فلسطين
او الاقصى
او لنصرة الاسلام فى اى مجال
لتبرع الملايين
ولخلعت النساء حليها
ولما استخسرنا غالى ولا رخيص
لماذا اذا نحن بعيدين عن كفاله اليتيم

الموضوع فيه سر

انا عن نفسى وبدون اى مزايده احب الرسول حبا لا يوصف
بكل خطاياى ونقائصى وعيوبى وعصيانى احبه
لا اقرا سيرته الا وابكى
لا اتخيله والكفار يؤذونه الا وابكى
قرأت خطبته للانصار بعد حنين عشرات المرات وكل مرة ابكى
استرجع حطبته فى حجه الوداع فينفطر قلبى

واؤمن بلا اى شك ان لاقيمه لشئ بعد صحبته مهما غلا
ولا خسارة بعد خسارة صحبته مهما عظمت

ولكنى ابدا لم افكر فى كفاله يتيم
كأن هناك قوة قاهره تصرفنى عن هذا العمل

وفجأه
سمعت الشيخ الشعراوى يفسر آيه
تبت يدا ابى لهب وتب

قال ان هذه الايه اعجاز
كيف عندما سمعها ابو لهب لم يسلم؟
لو اسلم كذبا ونفاقا
لضرب الاسلام فى مقتل
ولاظهر القران كاذبا
ولاحدث بلبله بين المسلمين وشق صفوفهم

ولكن الاعجاز ان الله انزل الايه
وصرف تفكير ابى لهب وكل اعوانه عن فكرة ان يعلن اسلامه
ولتظل الايه اعجازا الى اخر الزمان

يا الهى
ايكون الله صرف تفكير اغلبنا عن كفاله اليتيم
لاننا لا نستحق هذه المكانه؟
مكانه صحبة الرسول فى الجنه؟
مكانه ان نكون نحن والرسول كالسبابه والوسطى؟

12 comments:

hosnysoliman said...

عزيزى هرملس
اعتقد انه كان من الافضل ان تضع بيان ان هذا البوست مكون من ثلاثة اجزاء كل واحد فيهم يستحق ان يقراء ويعلق عليه لمن يحب..والا انى لاافهم ان اول بوست علق عليه بخكسة تعليقات وانا السادس وباقى البوستات لم يعلق عليها
المهم
موضوع احاديث النبى صلى الله عليه وسلم وردود افعالها فى مجتمعاتنا اليوم السبب الاول والاخير فيها اننا نعيش صورة الدين وليس حقيقته..فما اكثر المحجبات واصحاب اللحى والفضائيات الدينية..ومع كل هذا لم تاتى حقيقة الدين فى حياتنا
العزيز اذا كثر الكلام او الكتابة عن شىء فيجب ان تعلم ان هذا الشى ناقص فى حياة الافراد
لكى تكون يكون الدين الحقيقى فى حياتنا فيجب ان نعيش هذا الدين بالفعل وليس القول
فمن احسن قولا ممن داعى الى الله وعمل صالحا وقال اننى من المسلمين
المهم ان يقوم كل فرد فى هذا المجتمع فى دعوة نفسه الى دين الله قولا وعملا ودعوة الناس الى ذلك بفعله العمله
الا اننا نقول مالا نفعل واذا استمر الامر كذلك فلا امل
اذا الدين ضاع فلا امل
نحن فى حاجه الى ان نقوم كل واحد فينا على عمل الدعوة عمل النبى عليه الصلاة والسلام وصحابته..الله سبحانه وتعالى لم يخلقنا الا لكى نعبده اى نعرفه ونعرف به..ولكننا انشغلنا عن ذلك بعبادات اخرى والتعريف والتعرف على اشياء اخرى
عزيز نحن فى ماساة حقيقية لا يصلح معها ان يصلح امر شىء ان لم نصلح الدنيا ذلك ان صلاح دنيانا من صلاح ديننا
واياك ان تتكلم عن سياسة او ديقراطية او عادالة او ظلم ..نحن ظالمى انفسنا..ومن اعمالكم صلط عليكم
ولك بعد ذلك ان تجد كل الاجابات لللاسئلة التى تسال عنها وليس اليتم فقط ..او ما نحن فيه من الظروف السياسة والدوليه
هل تظن ان مشكلة فلسطين سوف تحل هذه المشكلة لن تحل حتة تقوم الساعه..انها واحدة من علامات الساعة والغريب ان كل يعلم ذلك ولكن السياسة الداعرة لابد وان تجد مناخ لكى تعيش فيه
اليست السياسة من الدين من الذى قال ان السياسة ليست من الدين..الدولة الاسلامية الاولى لم تقم بها سياسة
عزيز صداع ..صداع الام فى الرؤس لا تنتهى..ولهذا فانى اوثر العزله عن الكلام فيما لا طائل من وراءه
والحديث يطول ويدور ويدور ويدور ولاينتهى الدوران ولن ينتهى حتى تقوم الساعة

amira said...

harmless

أنا نفسي أقول رأيي
بس
بحس المناقشات من طرف واحد
مممممممم
طيب
عموماً
أنا بسجل متابعتي وإعجابي بالكلام اللي بيُنكش ويمشي
تحياتي يافندم

harmless said...

استاذنا حسنى

يبدو فعلا ان اعيننا تنظر الى اول بوست على اساس ان التالى قديم

او على اساس ان اللى فات مات

او على اساس عفا الله عما سلف

وقد اخذت بنصيحتك ووضغت تنويها


اما عن تعليقك
فقد فتحت ابوابا كثيره فى مساحه صغيرة
مواضيع مثل السياسه الدينيه او الدين السياسى
وموضوع الاسلام هو الحل
وموضوع الحكم بمرجعيه دينيه
وموضوع حاكميه الله
بالاضافه الى فلسفه الدين
وظاهره وباطنه
واحكامه ومدلولاتها

مواضيع فيها اراء
وتستحق مناقشات
ولكنى ارى ان الميديا التى بين يدينا الان
وهو هذا التدوين
قد يقصر عن هذا النوع من المناقشات

ربما يكون الافضل له اللمحات او الومضات البسيطه التى تثير التفكير الى ان يأذن الله بلقاء

ولكن اشكرك دائما عما تسببه لى ولمحبينك من سعاده

harmless said...

amira ti

ليه من طرف واحد؟
مجرد كتابه رايك يسعدنى ويشرفنى فلا تبخلى

يبدو انك لا تدركين اهميتك

amira said...

ولماذا لم تتذكر حديثاً آخر يقول
رحم الله إمرء عرف قدر نفسه
بمعنى
من أدراك أنها ليست رغبة مُلحة داخل كلاً منّا
لكنه القلق
والخوف من أن تُفسد بدلاً من أن تُصلح
من أن تصبح مصدراً يُعتمد عليه ثم تخذلك الظروف فيضيع من إعتمد عليك
صدقني
مجرد مخاوف وليست مُلهيات
وماتقوليش
إتكلي إنتي على الله وربنا يرزقك علشانهم
لأن ده لا ينطبق على الكفالة الكاملة
الكفالة مش مادية بس
الكفالة يعني مشاعر ومبادئ وأخلاقيات هتفضل راسخة العمر كله
والمسئولية دي مرعبة في حد ذاتها

ده رأيي لوحدي
تحياتي

amira said...
This comment has been removed by the author.
سهر الليالى said...

احنا فعلا مابنعملش ده لاننا مانستحقش نكون مع الرسول وماعتقدش انه يحبنا نكون معاه احنا مسلمين يسمحون باهانته ويكفينا طلب اعتذار رسمى
مجرد انك مسلم تبقى ارهابى ومجرم ونسكت ومانقدرش نتكلم تاريخ الاسلام يشوه ونسكت دمائنا مباحه ولا قيمه لها وسكوت وصمت مالوش نهايه... يبقى مش احنا اللى نستحق المكانه دى ولا الشرف ده
تحياتى

harmless said...

amira

اوافقك تماما
كفاله اليتيم ليست مجرد اموال تلقى بها اول كل شهر لدار ايتام تختارى منها طفلا تزوريه كل فترة ببعض الهدايا

ربما يكون هذا كفاله جزءيه
لكنى اعتقد ان كفاله اليتيم الكاملة هى التكفل به ماليا وانسانيا وحياتيا ومعاشا
كفاله اليتيم تربيه وتعهد وحمايه وتوجيه

اجبرنا الله على فعل هذا مع اولادنا بسبب حب غريزى قهرى لا فكاك منه

واذا عملناه مع اخرين فسيكون هذا لوجه الله فقط

وهذا سر عظمه وقيمه كفاله اليتيم
انه لوجه الله فقط

harmless said...

سهر الليالى

فتحتى موضوعا واسعا جدا
ولى فيه رأيا صادما

لكنى اسالك
ماذا على المسلمين ان يفعلوا عندما يهان الرسول؟

وليس هذا السؤال على اساس ان المسليمن ضعفاء
ولكن السؤال بصفه عامه

اجبى عليه حتى بافتراض ان المسلمين هم القوه العظمى الوحيده
بدل امريكا يعنى

amira said...

شكـــــــراً

ياسمين said...

غريب قوى انك تكتب البوست دة وأنا لسة متفقة مع سهر الليالى اننا نروح اول الشهر عشان كل واحدة تكفل يتيم
بجد دى حاجة نفسى أعملها من زمان
عاوزة أكفل يتيم .. مش بس بالفلوس .. لأ .. عاوزة طفل اروحله كل اسبوع وافسحه مع بناتى وأحسسه بالحب .ز ومين عارف يمكن آخده يعيش معايا فى البيت يوما ما
بس على فكرة الناس بتخاف قوى من الموضوع دة .. ليه
أحكيلك
واحدة صاحبتى قوى .. متدينة جدا جدا .. ما بتخلفش .. اتكلمت معاها فى موضوع كفالة يتيم فى بيتها لتعوض أمومتها ولتؤجر عليه .. تحمست جدا واتفقت مع زوجها و وافق ..
بعد كام يوم .. قالت لا لن أفعل .. لماذا ؟ .. تربية الأطفال صعبة وتحتاج لصبر ومجهود كبير فإن تقاعست أو ظلمت .. جازاها الله .. وهى تخشى أن تقع يوما فى ذنب كهذا
لذلك يخاف الناس من كفالة اليتيم فى البيت
تحياتى

Blank-Socrate said...

لا تعليق
و انما امنيه.....
الكل يعرفها