Saturday, June 4, 2011

استخدموا العقل سترتاحون



بعد ان انشقت الارض وخرج السلفيون من بطنها الى ظهرها
وامتلأت الفضائيات برموزهم ونشرات الاخبار بافعالهم والانترنت بطرائفهم

مناقشات كثيره لى معهم ومقابلات مع كبرائهم واستماع الى فكرهم وتبريرات سلوكهم واهداف تحركاتهم

النتائج التى وصلوا هم لها انهم يحبون النبى حبا جما
يحبونه اكثر من حبى له فالمحب لمن احب مطيع
يحبونه فيطيعونه فعلا وشكلا ومظهرا
يحبونه فينقلون عنه حركاته وسكناته ويمنعون استخدام عقولهم اذا وصل اليهم نقل عن النبى عليه الصلاة والسلام
فالنقل مقدم على العقل تماما فيكفينا ان الرسول قال كذا وثبت لنا قوله بادله الثبوت المعروفه فوجبت الطاعه والانصياع واستخدام العقل
هنا استخدام فى غير محله وضرره اكبر من نفعه سيصل بصاحبه حتما الى الضلال والعصيان والمروق من المله

ولانى احب النبى اكثر من اى حب اخر فاعذرونى
انا اشعر انى احبه اكثر منهم واقدره اكثر منهم واجله اكثر منهم
واؤمن انى لا بد ان اعمل عقلى فى كل شئ واؤمن ان هذا يرضى النبى واؤمن انه يغضب حتما من الذى قرر اغلاق عقله واطاعته
طاعه عمياء بدون فهم

لماذا؟
لانه بالتاكيد سيحمل الرسول ما لا يقصد وسيسن قوانين وقواعد ما انزل الله بها من سلطان ويضر الدين ويضر النبى ويضر الرساله
ويشق على الناس وعلى نفسه

فالعقل لا ينفصل اساسا عن الادراك
الادراك يحتاج لعقل حتى ان قرار اغلاق العقل هو قرار عقلى فى ذاته

تعالوا نتكلم عن العقل وكيف يفيد الرساله وكيف ينفع الاسلام

مبدئيا بالعقل اعلم ان الله خلق الدنيا والخلائق محكومه بقوانين لا فرار منها هى المكان والزمان
فكل حدث يحتاج الى زمن لحدوثه ومكان لوجوده
وعندما اراد سبحانه انزال الرساله الخاتمه عن طريق رسول بشر فلا بد ان تنزل فى مكان ما وزمان ما
اختار الله لاسباب لا يعلمها الا هو ان تنزل الرساله فى هذا الزمن - زمن الرسول - وفى هذا المكان - جزيرة العرب - وكان من الممكن
طبعا ان تنزل الرساله فى اى مكان اخر اذا اراد الله ذلك

العقل يقول ان الرساله مطلقه تخص الانسان فى كل مكان فى الارض وفى كل زمان من زمن نزولها الى قبام الساعه
ولكن الرسول عربى والرساله تكونت تعاليمها فى هذه البيئه وفى رعاية هؤلاء القوم فكيف اغفل اشياء كثيره هى نتاج هذه البيئه وليس
للرساله دخل فيها

مثلا البيئه صحراويه رمال واتربه وفضلات الحيوانات على الارض توسخ ملابس الماره فاذا وصلنا ان الرسول قال قصروا الملابس
فهل هذا من الرساله؟ ام هو من دواعى النظافه واتقاء الوسخ؟
او ليس العقل يقول ان لو كان الرسول فى الاسكيمو لكان كلامه سيشير الى لبس البوت وتغطيه كل سنتى من السيقان والا هلك البشر من
البرد؟
فكيف بالله نقول ان الانسان بثياب قصيره هى الصورة التى ترضى الرسول فى كل زمان ومكان ولا يرضيه غيرها

مثال اخر
اذا كانت تقاليد البيئه فى عصر الرسول تنظر لحليق الذقن كانه مخنث او غير مكتمل الرجوله
كما ننظر نحن مثلا الى رجل يلبس حلق فى عصرنا هذا
افليس من العقل ان يقول الرسول لاتباعه اطلقوا لحاكم؟
ايكون فى هذا اى شئ من الرساله او هل له اى معنى من معانى تقليد الرسول وقد اختلفت نظره المحتمع حاليا لحليقى الذقن؟
والادله كثيره جدا
فالمنقول ان شعر الرسول كان طويلا ويصل لكتفه ولم يعد هذا متبعا اليوم ولم نقلد هذا الشكل
ومن عادات عصر الرسول ان الرجل لا يخرج عارى الراس حتى ان فى بعض الاثر لا تقبل شهاده الذى يخرج على الناس عارى
الرأس فهل هذا سائد اليوم؟
وايضا من سمات العصر ان المجتمع يستنقص من ياكل فى الطريق ويجعله من السفهاء او الصعاليك فهل هذا سائد اليوم؟
كلها عادات وتقاليد مرتبطه بالزمان والمكان فالعقل يقول انها لا تنصرف الى الرساله المطلقه باى حال

نعلم ايضا ان قوم الرسول كانوا يعبدون الاصنام
يعبدون
تخيلوا المعنى
يصنعون تماثيلا ويعتبرونها هى الله سبحانه
ما الذى يتوقعه العقل من الرسول فى هذه البيئه؟
نحن فى ازمه انفلونزا الطيور منعنا تماما وجود الطيور فى المنازل وجرمنا تربيتها وحرقنا الطيور فى البيوت
وفى ازمة انفلونزا الخنازير قتلنا كل الخنازير ومنعنا تربيتها
فما بالك بالعباده المستقره من سنين طويله وموروثه من الاباء والاجداد
اذا ما الذى نتوقعه من الرسول فى هذه البيئه؟
بالتاكيد يمنع وجود اى تماثيل فى اى بيت اى كان غرضها لانها فى حد ذاتها صارت مشبوهه وبالتاكيد سنفهم معنى كلامه ان الملائكه لن
تدخل بيت به تماثيل او اصنام
لكن العقل بالتاكيد سيفهم هذا السياق وسيفهم ان التماثيل فى عصور اخرى ومع قوم اخرين ما كان الرسول سيمنعها بل يمكن استخدامها
فى الزينه والتجميل
والحمد لله ان لدى العقل دليل واضح وضوح الشمس على ذلك
ان القران يخبرنا ان نبى الله سليمان الذى سخر الله له الجن كان يأمرهم بصنع التماثيل
هل تبقى شئ لكى يفهم العقل الموضوع وسياقه؟ - طبعا عدا من قرر اغلاق العقل

لقد اراد الله ان تنزل الرساله فى هذا المكان وفى هذه البيئه
مكان غير متحضر وبيئه غير متعلمه وقوم كل عملهم يتقاتلون فيما بينهم ويستولون على اموال بعضهم
بالاضافه الى ان معظمهم غير مستقرين فى مكان فينتقلون هنا وهناك وراء الماء
هى بيئه ليست بها فنون عدا الشعر ولا سبيل ان تنشأ فيها التى هى ذروة التقدم الانسانى ومعيار سمو المجتمعات ورقيها فهل
تلزمنا هذا البيئه ان نمنع الفنون وان نغلق عقولنا على فوائدها على البشر وعلى البشريه وعلى تأثيرها فى نقل الثقافه واستقطاب
الشعوب الاقل
العقل اكيد ينفر من ان نمنع الفنون او نحرمها او نقيس عليها كلام لا يقصدها فنخلق مجتمع ليس فيه ادب ولا فن تشكيلى ولا تمثيل ولا
موسيقى ولا فلسفه ولا نحت لان العقل لا يحتاج لمجهود ليدرك مثلا ان مكانه مصر فى المنطقه العربيه والاسلاميه مدينه بشكل كبير
للغزو الثقافى الذى فعلته فنونها وحققه مبدعيها فى المنطقه فكيف نمنع هذا التأثير الذى وحد الشعوب

الامثله كثيره على المصائب التى نتجت عن اغلاق العقول وتقديم النقل على العقل ولولا خوف الاطاله لذكرت الف مثال ولكن ساكتفى
بمثال يشق الصفوف بشده مع ان تشغيل العقل ينهى المشكله

يقولون ان المرأه ممنوعه من الرئاسه
لماذا؟
لسبب واحد فقط
ان الرسول قال ما فلح قوم ولوا عليهم امرأه
سألتهم يا اخوانا أعندكم دليل اخر قالوا لأ يكفينا هذا
طبعا هو سبب يكفى من اغلق عقله واكتفى بالحديث
ويكفى جدا لمنع نصف البشريه من حقهن حتى قيام الساعه
ولكن عقلى انا لا يفهم هذا على الاطلاق
لماذا؟
هل الرسول جمع الناس وقال لهم تعالوا ساقول لكم حديث هو قاعده دينيه تلتزموا بها الى اخر الزمان؟
لا لم يحدث هذا
بل الرسول كان يتحدث مع الصحابه وكانوا يتكلمون عن حرب الفرس والروم والمسلمون يميلون للروم لانهم اهل كتاب والقران بشر
بنصرهم بعد هزيمتهم فى ادنى الارض وجاءت الاخبار ان ابنة كسرى تولت الحكم فى الفرس وكان هذا مدار الحديث الذى ذكر الرسول
فيه الحديث
وناقل الحديث اخذ الجمله من وسط كلام كثير فى هذا السياق سبقه كلام وتلاه كلام وهو ناقل صادق لا اشكك فى نقله
افترض معى ان الرسول قال ما فلح قوم ولوا عليهم امرأه (مثل هذه)‏
وناقل الحديث لانه لم ينقل الكلام من اوله لاخره بل نقل جمله فيه لم ينقل كلمة (مثل هذه)‏
الا ترى ان المعنى تغير تماما وان الرسول كان يقصد هذه المرأه بالذات ولم يقصد كل النساء ولا كل قوم ولوا عليهم امراه على الاطلاق
بل افترض ان الرسول فعلا لم يقل (مثل هذه) لكن سياق الحديث من اوله لاخره -وهو ما لم يصلنا- كان هذا معناه وكل من حضر كان
يفهم هذا ولكن نقل الجمله واخراجها من سياقها لم يوضح هذا
عقلى يقول ان مليون فى المائه ان هذا قصد الرسول وليس المعنى المباشر الذى اخذه اصحاب الراى الاخر
لماذا؟
لسبب عقلى جدا والحمد لله مره اخرى انه موجود
ان القران نفسه قص علينا قصة الملكه بلقيس وامتدحها وفهمنا من قصتها ان قومها فلحوا فلاحا كبيرا بسبب انهم ولوها على انفسهم
فهل عقلا ان النساء قبل عصر الرسول كانوا يصلحون ومن بدايه عصر الرسول صاروا لا يصلحون
بالاضافه ان الواقع فى التاريخ وفى الذى عاصرناه لا يقول هذا من اول زنوبيا الى انديرا غاندى ومارجريت تاتشر الذى كان حكمهن
خيرا وفلاحا

اخيرا اقول انى اؤمن انى كلما استعملت عقلى كلما كنت اقرب للرسول واؤمن انه يرضى ويفرح بى اكثر عندما اعمل عقلى لانى على
قدر الاستطاعه لا احمله بما لم يقصد ولا افسد على المسلمين دنيهم ولا دنيتهم بعقل متحجر وفهم قاصر

هذه امه اقرأ
هذه رساله بدأت باقرأ وهذا قرآن اول ايه نزلت منه تقول اقرأ
فكيف تغلقون العقول
استخدموا عقولكم سترتاحون

3 comments:

زُمُرده said...

كل ما اقرأ مقاله بجد بستفيد
وبحس اد ايه العقل نعمه كبيره لم ادرك كيف يستخدمه
مش مختلفه معاك اطلاقا ف كلامك
لأن لكل مقام مقال
والقرآن رسشالة سيدنا محمد ليوم الدين لو فسرناه بمعطيات عصره
هيصعب اوووي انه يكون شامل كل عصر و زمان

هي الناس اللي بتقول موضوع تولي المرأه الرئاسه
نسيت ان الرسول قال ان امرنا شورى

يعني نتشاور ولو اتفقنا انها تتولى ...فلتتولى
وعندما تتولى ...هل تحكم بمفردها؟؟
مش امرنا شورى...اذن اي قرار هتتشاور فيه مع رجال الدوله ايا ما كان اسمهم وما يتفقوا عليه بعد الشورى هو اللي هيكون

نفسي الناس تحاول تفهم وتشغل مخها وقبل ما تقول آمين تفكر بتقول على ايه؟ وايه نفعه ؟ وضرره ؟ وايه المقصود الاساسي منه؟

ربما يباركلك في عقلك وتفكيرك

Patmos Pete said...

بدوره من الخطيئة. ملكوت السماء في متناول اليد.
الله يحبك. قراءة الكتاب المقدس.

Entrümpelung wien said...

شكرا على الموضوع